Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم

مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم

أولاد برحيل 24 Ouled berhil- و .م .ع


انصب اهتمام الصحف العربية الصادرة، اليوم الاثنين، على جملة من المواضيع، من قبيل اجتماع الوفد الوزاري العربي المعني ببحث القرار الأمريكي بشأن القدس، والتحديات التي تواجه دول مجلس التعاون، وتداعيات الاحتجاجات التي تشهدها إيران وتجنيد الأطفال من قبل الميليشيات الحوثية في اليمن، فضلا عن التطورات الحاصلة في العلاقات الأمريكية -الباكستانية.

ففي مصر، قالت يومية (الجمهورية) في عمود لأحد كتابها، إن لجنة وزراء الخارجية العرب السداسية الخاصة بأزمة القدس أعلنت، بعد اجتماعها، السبت الماضي، بالعاصمة الأردنية، شروعها في تحرك دولي يستهدف الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية العربية المحتلة، ردا على قرار ترامب الذي جعل المدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل دولة العدوان والاحتلال والعنصرية.

وأضاف الكاتب أن التحرك العربي القادم يتعين أن يلتزم ب"معايير دقيقة تفرق في التعامل مع الدول الصديقة المساندة لحقوق الشعب الفلسيطيني الرافضة للقرار الأمريكي، وبين الدول المعادية التي رقصت على طبول ترامب الواعدة بالمكافاة والمتوعدة بالعقاب، وهي الدول التي امتنعت عن التصويت أو تغيبت عن الجمعية العامة للأمم المتحدة وحرمت أصواتها على قرار إبطال الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل".

وفي نفس الموضوع، كتبت (الأهرام) في افتتاحيتها، أن اللجنة العربية السداسية المكلفة بملف القدس أكدت تمسكها "بحل الدولتين" والسعي للحصول على اعتراف دولي بفلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، مبرزة أن معظم الدول العربية حرصت مرارا على التأكيد أن موقفها من "التسوية النهائية" يقوم على المبادرة العربية للسلام ، وعلى أساس مبدأ "الأرض مقابل السلام".

وسجلت اليومية، أن الشرق الأوسط لم يعرف الاستقرار والأمان في ظل "تسويف" حل القضية الفلسطينية وتأجيلها لحين حل أزمات أخرى، وهذا ما تحاول الدوائر الإسرائيلية والأمريكية اللجوء إليه والإدعاء بأن هناك قضايا أخرى عاجلة تستوجب التصدي لها، مشيرة إلى أن هذا المنطق الذي يهدف إلى شراء الوقت وفرض الأمر الواقع "لن يغير من الأمر شيئا، ففي مواجهة ذلك كله، تبدو القضية الفلسطينية مرشحة أكثر لإشعال حريق كبير في المنطقة، نظرا لغياب أي ضوء في نهاية النفق".

وفي موضوع آخر، تناولت الصحيفة ذاتها، موضوع الاحتجاجات التي تشهدها إيران، وكتبت في عمود لأحد كتابها بعنوان "هل توقف طهران تصدير الثورة" أن "أخطر ما أظهرته الأزمة الإيرانية الأخيرة هو عجز النظام الإيراني الفادح عن الوفاء بالحد الأدنى لاحتياجات فئات عديدة من الطبقة الوسطى والطبقة العاملة وشرائح مختلفة من المجتمع أهمها المرأة والشباب، بسبب الإنفاق المالي والعسكري المهول على تصدير الثورة إلى الخارج ودعم طهران اللامحدود لأذرعها العسكرية في الخارج خاصة حزب الله اللبناني".

وفي الامارات، اهتمت الصحف بتداعيات الاحتجاحات في ايران وتجنيد الأطفال من قبل الميليشيات الحوثية في الحرب الدائرة في اليمن.

وكتبت صحيفة (البيان) في افتتاحيتها أن النظام الإيراني "يعيش في زمن آخر، ولا يعرف أن إخفاء الحقائق والوقائع أصبح من المستحيل مع تطور تقنيات الاتصالات، ومواقع التواصل الاجتماعي، ولا يستوعب أن العالم يتابع ويشاهد امتداد الاحتجاجات في المدن الإيرانية، كما يشاهد مشاهد القمع، التي تمارسها قوات الأمن".

واعتبرت الصحيفة أن النظام الإيراني يوجد في "أزمة خطرة ولا يصغي للنداءات من كل أنحاء العالم، وحتى من جيرانه العرب الرافضين لسياساته، بضرورة التهدئة، وتوقف القمع وفتح قنوات للحوار مع المحتجين قبل أن تنفجر الأزمة، وتعم الفوضى والاضطرابات"، مبرزة أن النظام "استشعر الفشل في ادعائه بوجود أياد خارجية وراء الاحتجاجات".

من جانبها، اشارت صحيفة (الخليج) في مقال لأحد كتابها، الى ان خروج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في ايران جاء للمطالبة ب"تحسين الأوضاع الاقتصادية والحريات ووقف استبداد رجال الدين بالحياة العامة، غير أن المسؤولين هناك سارعوا "باتهام جهات خارجية بشكل مباشر بغية تقويض نظام الحكم في إيران".

واعتبرت الصحيفة أن "تهمة التدخل الخارجي الرائجة، غالبا ما تلجأ إليها الأنظمة الديكتاتورية الشمولية المستبدة مثل النظام الإيراني، بغض النظر عن الخلافات السياسية ورفض سياسات إيران في المنطقة العربية ومحاولاتها تأسيس أذرع عسكرية لها لأغراض سياسية واقتصادية واستراتيجية مختلفة"، داعية إيران الى وقف هذه التدخلات و"الاهتمام بالجياع من مواطنيها".

أما صحيفة (الوطن) فتناولت في افتتاحيتها موضوع تجنيد الأطفال من قبل الحوثيين في الحرب الدائرة في اليمن حيث كتبت في هذا الصدد ان الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران "لم تكتف بما سببته من قتل وإصابة الأطفال والتسبب بوجود عشرات الآلاف من الأيتام فضلا عن الأمراض والمجاعات والترهيب وحرمانهم من التعليم وغيره كثير، بل "تعمل على تجنيد الأطفال وزجهم في المعارك، وتلجأ للترهيب و الخداع وحض المعلمين على التغرير بالأطفال لدفعهم إلى حمل السلاح والانضواء في صفوف مليشيات الموت والقتل وذلك في المناطق القليلة التي لا تزال تسيطر عليها".

واضافت الصحيفة ان هذه "الجريمة الوحشية التي تخالف جميع المواثيق الدولية، تجري أمام ومرأى ومسمع العالم برمته، والذي يتوجب عليه بالتالي أن يتحمل مسؤولياته التامة لوقف ضياع أجيال من الأطفال جراء ما تقوم به هذه المليشيات".

وفي قطر، خصصت صحيفتا (الوطن) و(الشرق) افتتاحيتيهما لاتفاق التعاون الذي وقعه أمس الأحد صندوق قطر للتنمية مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" بقيمة 5 ملايين دولار أمريكي موجهة لمكافحة الكوليرا في اليمن، مشيرة الى أن الاتفاق جاء "استجابة للنداء العاجل" الذي أصدرته (اليونيسف) بهذا الخصوص.

من جهتها، توقفت صحيفة (الراية) عند تصريحات وزير المواصلات وعضو البرلمان في المملكة المتحدة، كريس غرايلينغ، الذي يزور حاليا الدوحة، مستحضرة ما أعرب عنه من "استعداد بلاده للعمل الوثيق مع دولة قطر في تنفيذ المشاريع الكبرى (...) مثل توسعة مطار حمد الدولي وغيره من المشاريع المتعلقة بالبنية التحتية" في سياق استعداد الدوحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وأيضا تثمينه لما أسفر عنه منتدى "قطر والمملكة المتحدة للأعمال والاستثمار" خلال العام المنصرم ، وما ترتب عنه من التزام الجانب القطري باستثمار 5 مليارات جنيه إسترليني خلال الثلاث سنوات القادمة.

وعلى صعيد آخر، كتبت صحيفة (الوطن) بقلم أحد كتابها تحت عنوان "بيتنا الخليجي أمام تحديات مصيرية" أن مجلس التعاون الخليجي، الذي عرف ميلاده في "ظروف بالغة الخطر"، وسط تحديات خارجية واستطاع الصمود ب"الإرادة القوية والعمل الجماعي المشترك"، يواجه اليوم "تحديات مختلفة (...) داخلية، لكنها مصيرية"، مشيرة الى التحدي السياسي الذي تمثله ازمة الخليج باعتبارها "أزمة جذرية لها نتائج عميقة على النسيج السياسي والاجتماعي والاقتصادي الخليجي، تقف أمامها النخبة الخليجية المستنيرة موقف القلق الممزوج بالانزعاج".

وبعد إعراب كاتب المقال عن الأمل في أن تتمكن الكويت من رأب الصدع، خاصة أنها تترأس الدورة الحالية للمجلس، وتمكنت في ظرف شهر من استضافة القمة الخليجية الـ38 وكأس "خليجي 23 " وتستضيف اليوم مؤتمر رؤساء البرلمانات الخليجية، توقف عند التحديين التعليمي والاقتصادي، لافتا الى أن "قوة الغد" ستقاس بمدى التمكن من امتلاك القدرات العلمية والتكنولوجية، بينما سيكون، برأيه، على دول الخليج في مواجهة التحدي الاقتصادي "القيام بمراجعات للسياسات الاقتصادية" والعمل على "تنويع القاعدة الاقتصادية، ودفع الأنشطة الاقتصادية غير النفطية لموازنة مساهمة القطاع النفطي في الناتج المحلي الإجمالي".

وفي السعودية، قالت صحيفة (اليوم) بشأن الاحتجاجات في إيران، إن "الحرس الثوري الإيراني يدعي نهاية الانتفاضة الشعبية ضد نظام (ولاية الفقيه) وسياسته الداخلية والخارجية، لكن الاحتجاجات تتسع، لتكون ادعاءات الحرس الثوري مجرد محاولة إعلامية للتأثير على عزيمة المحتجين".

وأضافت الصحيفة أنه "على الرغم من إعلان حرس المرشد إنهاء التظاهرات، إلا أن القبضة الحديدية للنظام الإيراني فشلت في منع المحتجين من الخروج إلى الشوارع، مع اتساع نطاق الاحتجاجات في أكثر من 120 مدينة، واضطرار الحرس الثوري للتدخل في مدن عديدة".

وفي موضوع آخر، أبرزت يومية (عكاظ) في افتتاحيتها "نجاعة" السياسة النفطية للسعودية، مؤكدة أنه "منذ أن تم التوافق على الخطط العريضة والآفاق المستقبلية مع كبار مصدري النفط في أوبك، والوصول إلى صيغة مشتركة مع الطرف الروسي، ومن ثم التفاوض مع كبار المنتجين خارج أوبك، ومحاولة تخفيض الفائض الكبير في سوق النفط العالمي، والمؤشرات تسجل أرقاما إيجابية، ومحفزات عالية".

وفي الشأن المحلي السعودي، قالت يومية (الوطن الآن) تحت عنوان "السعوديات يدخلن الملاعب نهاية الأسبوع" إن الاستعدادات تجري على قدم وساق لتجهيز ملعب الجوهرة بمدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة، وملعب الملك فهد الدولي بالرياض، لاستقبال أول حضور للعائلات في الملاعب السعودية نهاية الأسبوع الجاري".

وتابعت الصحيفة أن مواجهة فريقي الأهلي والباطن في الـ12 من يناير الجاري، ضمن منافسات الجولة الـ17 للدوري السعودي للمحترفين، "ستشهد أول حضور للعائلات لمباراة في الدوري السعودي، ليكون إستاد الجوهرة أول الملاعب السعودية استقبالا للحضور العائلي".

وفي البحرين، اهتمت الصحف بمواضيع من قبيل، التكامل الاقتصادي لدول مجلس التعاون الخليجي، ومنع إسرائيل دخول 20 منظمة غير حكومية أجنبية إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتطورات الحاصلة في العلاقات السياسية الأمريكية -الباكستانية.

وفي هذا الصدد، أبرزت صحيفة (الأيام) أن التبادل التجاري لدول مجلس التعاون الخليجي بلغ حوالي 103 مليار دولار في عام 2016، بعد أن سجل حوالي 20 مليار دولار في 2003، مشيرة إلى أنه بفضل نمو هذه التجارة البينية أضحت دول المجلس تحتل مكانة مرموقة اقتصاديا بين دول العالم، إذ بلغ حجم ناتجها المحلي الاجمالي عام 2016 حوالي 1.4 تريليون دولار.

ونقلت الصحيفة، عن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف بن راشد الزياني، قوله أن دول المجلس تمكنت من تعزيز التكامل فيما بينها في مجال البنية التحتية الاستراتيجية، وذلك من خلال تنفيذ مشروع الربط الكهربائي، الذي حقق الدعم والمساندة لشبكات كهرباء دول المجلس وتجنيبها أي انقطاع، مما أسهم في توفير ما يقارب 2.4 مليار دولار في الكلفة التشغيلية والاستثمارية في مجال الطاقة الكهربائية منذ تأسيس المشروع عام 2009، مشيرة إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي في طريقها إلى إنجاز مشروع شبكة السكك الحديدية لدول المجلس يبلغ طولها الاجمالي حوالي 2217 كلم.

من جهتها، اهتمت صحيفة (البلاد) بمنع إسرائيل دخول 20 منظمة غير حكومية أجنبية إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، مذكرة أن هذا المنع يأتي بعد اعتماد مشروع قانون أقره البرلمان الإسرائيلي العام الماضي يمنع دخول كل الأجانب الذين يدعمون مقاطعة إسرائيل أو مستوطناتها التي تعد غير شرعية بموجب القانون الدولي.

وحسب الصحيفة، فإن منظمات حقوقية انتقدت هذا القانون ووصفته بأنه "سيطرة على العقول"، مشيرة إلى أن إسرائيل تسيطر بشكل كامل على من يدخل الأراضي الفلسطينية المحتلة باستثناء معبر رفح بين مصر وقطاع غزة.

من جانبها، ركزت صحيفة (أخبار الخليج) على التطورات الحاصلة في العلاقة السياسية بين الولايات المتحدة وباكستان، مبرزة أن البانتغون يعكف حاليا على مناقشة الخيارات المتاحة لتزويد قواته بما تحتاج إليه في أفغانستان إذا تعرضت لأعمال انتقامية من باكستان، بعد التهديد بتجميد المساعدة الأمريكية لإسلام آباد المتهمة بالتساهل في التصدي للإرهاب.

وأضافت الصحيفة، أن الولايات المتحدة اعلنت يوم الجمعة الماضي، أنها قد تعلق مساعدات تبلغ قيمتها ملياري دولار ، اقتناعا منها "بنفاق باكستان"، بسبب اتهامها بالتساهل مع المجموعات المتمردة مثل حركة " طالبان" الأفغانية، أو حلفائها في "شبكة حقاني"، غير أن وزارة الدفاع الأمريكية، تضيف الصحيفة، أشارت إلى أن الأزمة سيتم تطويقها إذا بعثت إسلام آباد بإشارات إيجابية حول تغير ملموس في طريقة التعاطي مع هذه المجموعات.

وفي الأردن، كتبت صحيفة (الرأي) أن الموقف الذي يقترحه الأمين العام للجامعة العربية، تجاه القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة أمريكا إليها، هو أن يصدر العرب قرارا مقابل القرار الأمريكي، وأن يعترفوا بالقدس عاصمة للدولة الفلسطينية مقابل اعتراف أمريكا بأنها عاصمة إسرائيل.

وأشارت إلى أن ما تفعله أمريكا وإسرائيل يمكن الرد عليه بنفس الطريقة (قرار مقابل قرار)، لكن الفرق الوحيد، تضيف الصحيفة، هو أن قرار أمريكا وضع موضع التطبيق، في حين أن القرار العربي المطلوب لا يزيد عن تأكيد قرارات المجتمع الدولي، وهي أقوى من القرار العربي الذي لا يضيف جديدا.

وفي السياق ذاته، كتبت (السبيل) أن إقرار الكنيست الإسرائيلي مؤخرا، إجراء تعديل على "قانون أساس القدس"، أثار نقاشا متجددا حول سعي دولة الاحتلال المحموم والمتخبط في كثير من الأحيان، كما في حالة هذا القانون، لتحقيق أهدافها الكولونيالية في إحكام سيطرتها على القدس العربية الإسلامية، وتهويدها.

وأضافت الصحيفة أن هذا القانون، سعى إلى تحقيق هدفين محددين، أولهما تقليص مساحة المنطقة التي تخضع لإشراف بلدية القدس، فيما الثاني كان هدفا سياسيا بامتياز ويتلخص في وضع المزيد من العراقيل والعقبات في وجه أي احتماليات ولو ضئيلة لتقدم سياسي يقضي بأي نوع من أنواع تقسيم القدس.

وفي موضوع آخر، كتبت (الدستور) بعنوان "الأحداث الإيرانية"، أن الاحتجاجات الشعبية داخل إيران ما زالت في بدايتها، ومن المبكر الذهاب بعيدا في إطلاق العنان للتحليلات السياسية الرغائبية، لكنها، تضيف الصحيفة، تمثل مؤشرا بالغ الأهمية حول مستقبل المنطقة والإقليم في ضوء التوافقات الدولية بقيادة الولايات المتحدة وروسيا ومعها الاتحاد الأوروبي والصين ضمن الجهود المبذولة لتهيئة الإقليم لقرن جديد مختلف، بدأت ملامحه بالظهور رويدا رويدا في أكثر من قطر وعلى أكثر من صعيد.

عن الكاتب

أولاد برحيل 24 Ouled berhil

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية