Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

سلطات تنغير توقف معتصمي "سد تودغى" وسط اتهامات بالتعنيف

سلطات تنغير توقف معتصمي "سد تودغى" وسط اتهامات بالتعنيف

قالت عمالة إقليم تنغير إن السلطات المحلية قامت اليوم الأربعاء، بتنسيق مع النيابة العامة المختصة، بتسخير القوة العمومية لفض تجمهر قامت به مجموعة من الأشخاص بورش إنجاز سد تودغى بإقليم تنغير مع عرقلة الأشغال منذ 15 نونبر الماضي، وضمان استكمال إنجاز الأشغال، معلنة توقيف 11 شخصا خلال هذا التدخل.

بلاغ للعمالة، توصلت به ، أكد أنه بعد رفض المحتجين لكل الإنذارات القانونية، تدخلت القوات العمومية في امتثال تام للضوابط والأحكام القانونية لتفريق المتجمهرين، حيث تم إيقاف 11 شخصا ستتم إحالتهم على العدالة، و"نقل شخص واحد تظاهر بالإغماء إلى المستشفى للتأكد من حالته الصحية".

وأضافت عمالة إقليم تنغير أنها كانت أكدت في بلاغ سابق أن هؤلاء الأشخاص "رفضوا كل قنوات الحوار، مصرين على الاستمرار في عرقلة إنجاز المشروع بدون وجه حق، بالرغم من كون هذا المشروع هو مطلب إقليمي، نظرا لما تعرفه بعض مناطق الإقليم من جفاف وحاجة إلى الماء، بالإضافة إلى دوره في الوقاية من الفيضانات".

وقد اتهم العشرات من ساكنة تمتتوشت بضواحي تنغير القوات العمومية، التي تم تسخيرها من طرف السلطات الإقليمية والنيابة العامة، بالاعتداء عليهم بـ"الضرب والركل"، أثناء تدخلها صباح اليوم الأربعاء لفض الاعتصام.

وأكد اسماعيل الداودي، أحد المعتصمين، أن القوات العمومية استعملت في الأول العنف، قبل أن تتراجع عن ذلك، موضحا أن "الساكنة ليست بجبهة انفصالية لتسخير قوة عمومية للاعتداء عليها، بل هي ساكنة تقطن في جزء من التراب الوطني مطلبها الوحيد رفع التهميش عن المنطقة وتعويضها عن أراضيها التي يتم تشييد السد بها".

حميد بويغف، فاعل جمعوي وحقوقي، ندد بـ "مثل هاته الممارسات وهاته الأساليب التي لن تزيد الوضع إلا تأزما"، مشيرا إلى أن المعتصمين يدعون الجميع إلى الجلوس إلى طاولة الحوار الجاد من أجل حلحلة هذا المشكل والخروج من هاته الأزمة"، داعيا "السلطات إلى التريث في اتخاذ القرارات وتغليب الحكمة"، ملتمسا "من الجميع تنظيم لقاءات حوار يتم فيها إشراك جميع أبناء المنطقة ذوي الخبرة في الموضوع لإيجاد حل لهاته الأزمة".

وشدد المتحدث ذاته، في تصريح ، على ضرورة إرسال لجنة تحقيق مركزية للبحث في مشكل السد، مؤكدا أن "الساكنة على أتم الاستعداد لفتح قنوات الحوار الجاد مع السلطات الإدارية من أجل الوصول إلى الحلول في هذه المشكلة"، مضيفا: "على السلطات أن تتحمل مسؤوليتها في ما يقع حاليا في تمتتوشت".

مصدر مسؤول بعمالة إقليم تنغير أورد أن أشغال بناء "سد تودغى"، الواقع بالقرب من منطقة تمتتوشت بجماعة ايت هاني، تم استئنافها صباح اليوم الأربعاء، بعد انسحاب أغلب المعتصمين الذين تسببوا في وقف الأشغال لمدة شهرين تقريبا.

وأضاف أن مشروع "سد تودغى"، الذي توقفت فيه الأشغال في الأسابيع الماضية، هو "مطلب إقليمي ستستفيد منه ساكنة إقليم تنغير وجزء من ساكنة زاكورة مستقبلا"، موضحا أن "قلة قليلة، لأسباب سياسية محضة، هي من تسببت في توقف الأشغال؛ وهي الفئة التي تتحمل عواقب هذا العمل غير القانوني"، مشددا على أن "السلطات الإقليمية وجميع أجهزة الدولة لن تسمح بعرقلة مثل هذه المشاريع التي تعتبر من بين المطالب اليومية للمواطنين"، بتعبيره.

وذكر المسؤول ذاته أن موقع السد تمت حراسته من طرف القوات العمومية لمنع من أسماهم بعض "المشوشين" من عرقلة أشغال البناء، ودعا ساكنة تمتتوشت إلى أن "تقبل بالحوار مع السلطات لإيجاد حلول لمطالبها دون اللجوء إلى مثل هذه التصرفات الصبيانية".

بدوره، قال حسن احرشاش، فاعل جمعوي بمنطقة تمتتوشت، في تصريح لهسبريس، إن "القوات العمومية حاصرت مجموعة من الأشخاص لمنعهم من الوصول إلى موقع أشغال بناء السد"، مضيفا أن "الساكنة لا تطلب ما هو مستحيل، بل ما هو مشروع"، موضحا أن "المطلب الوحيد هو الجلوس إلى طاولة الحوار مع الساكنة، بإشراك الجميع ودون أي تمييز، لتحقيق المطالب".

واتهم المتحدث ذاته جهات سماها بـ "العفاريت" بكونها هي من سربت أسرار معتصمي تمتتوشت، مؤكدا "عزم الساكنة على الاستمرار في الاحتجاج إلى حين تحقيق المطالب المشروعة والملحة"، مختتما بالقول: "نحن لا نخاف الموت ولا الاعتقال. نريد تحقيق مطالبنا وتعويضات على أراضينا"، بتعبيره.

وكانت السلطات الإقليمية بتنغير قد أعلنت، مساء أمس الثلاثاء، أنها "ستكون مضطرة إلى تسخير القوة العمومية طبقا لما هو مخول لها قانونا؛ وذلك بتنسيق تام مع النيابة العامة"، لضمان استكمال ورش إنجاز سد تودغى بإقليم تنغير، مؤكدة أن المشروع المتوقف "هو مطلب إقليمي، نظرا لما تعرفه بعض مناطق الإقليم من جفاف وحاجة إلى الماء، بالإضافة إلى دوره في الوقاية من الفيضانات".

عن الكاتب

أولاد برحيل 24 Ouled berhil

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية