Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

المريني: الحسن الثاني تحدى الفقر ونادى باشتراكية وسطية

المريني: الحسن الثاني تحدى الفقر ونادى باشتراكية وسطية
قال مؤرخ المملكة والناطق الرسمي باسم القصر الملكي، ورئيس اللجنة العلمية لجامعة مولاي علي الشريف، عبد الحق المريني، إنّ "الملك الرّاحل الحسن الثاني تحدى الفقر بكل أنواعه، وكان ينادي باشتراكية وسطية تغني الفقير ولا تفقر الغني".

وأضاف المريني في الكلمة التي ألقاها في الجلسة الأولى لافتتاح أشغال الدورة الثانية والعشرين للجامعة، التي احتضنتها مدينة الريصاني، أن "الحسن الثاني كان يريد أن يرى في الأمة المغربية المواطن المغربي الكريم، الصالح النافع، المتحلي بحسن المواطنة والسلوك والأخلاق، المتشبث بالأصالة والفضيلة، الذي يحمد بلده على أن وفرت له رغد العيش والطمأنينة والاستقرار، والأمن والسلام".

واسترسل المتحدث بأن الراحل اختار لأمته نظام الوسطية في كل شيء، ديناً ودنيا، لأن الأمة الوسط هي التي تعرف كيف توفق بين طاقاتها وإمكانياتها، وبين مطامحها وآمالها، وهي التي تطبق مبدأ الأفكار والسواعد معاً.

وأبرز مؤرخ المملكة أنّ الحسن الثاني دخل التاريخ من بابه الواسع، وكان يعرف بلاده معرفة دقيقة تامة، ويعرف تاريخها وجغرافيتها، ومؤهلاتها وثرواتها، وكان محيطاً بجهاد قبائلها، وبركات صلحائها، وتعالم دينها، وتقاليدها وأعرافها.

وأورد المريني أنّ الملك الراحل واكب الأحداث الكبرى التي عاشتها قارات العالم، فاكتسب خبرة سياسية فذة جعلته قادراً على أن يتنبأ بالوقائع والتحولات قبل وقوعها؛ وعايش زمن الاحتلال، وزمن المنفى والاستقلال، واغترف من معين التعليم التقليدي والعصري، وعايش علماء المغرب وزعماء المذاهب السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ووصف المريني الراحل بـ"الملك المتحدي"، وقال: "تحدى الخصوم بالحريات العامة، وبالدساتير البارزة، وبالعناية بحقوق الإنسان، وبمعاركه مع الأرض والماء، إذ أشرف على تشييد عدد من السدود في ربوع المملكة، لتمتلئ بالأمواج الصالحة للشرب، وبالمياه الصالحة للسقي وري مليون هكتار من الأراضي الفلاحية، لأنه كان بفكره الثاقب يتنبأ بأنّ الحرب العالمية الثالثة إذا شبت لا قدر الله فإنّها ستشب من أجل الحصول على الماء".

وانتقل مؤرخ المملكة للحديث عن الملك المثقف، وقال عنه: "إنه الفنان البارع، والمتذوق اللامع للكتابات الأدبية، والقصائد الشعرية، والبحوث التاريخية والأثرية، واللوحات الزيتية الرائعة، والقطع الموسيقية المغربية الأصيلة والعصرية؛ وكان المدافع الأمين عن مظاهر الحضارة المغربية بجميع فنونها وألوانها، وعن الثقافة المغربية بسائر روافدها، فكان المشجع الأول للمبدعين المغاربة في كافة العلوم والفنون".

عن الكاتب

تارودانت 24

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية