Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

الجهوية 24 - الاستقلال و"البام" يستميلان الناخبين بخطابات "وْلاد الشعب" في برشيد

الجهوية 24 - الاستقلال و"البام" يستميلان الناخبين بخطابات "وْلاد الشعب" في برشيد
يبدو أن الصراع الانتخابي على مقعد دائرة برشيد، الذي كانت المحكمة الدستورية قضت بإعادته بعد إلغائها انتخاب زين العابدين الحواص، المعروف إعلاميا بـ"مول 17 مليار"، قد اتخذ أوجها سلبية تضرب في العمق العملية الانتخابية برمتها.

فقد عرفت الحملة الانتخابية، خاصة بين حزبي الاستقلال والأصالة والمعاصرة، استعمال قاموس ومصطلحات تمييزية، سواء من خلال الملصقات والمنشورات التي يتم توزيعها أو من خلال ما يتم نشره بمواقع التواصل الاجتماعي، بالرغم من كون هذه الخطابات تضرب تصدير الدستور الذي يحظر كل أشكال التمييز.

وعمل مرشح حزب الاستقلال، طارق القادري، وهو رجل أعمال شاب في برشيد، على العزف على وتر "ولد لبلاد" لاستمالة الناخبين، على اعتبار أن المرشح المنافس له، صلاح الدين الشنكيطي، عن حزب الأصالة والمعاصرة، من أصول صحراوية ويشتغل في مدينة الدار البيضاء.

وقام المرشح المذكور بترويج هذا الأمر على نطاق واسع، خاصة أنه استعمل منشورات يتم توزيعها في حملته الانتخابية تتضمن عبارة "ولد بلادكم منكم وليكم".

رد محسوبين على حزب الأصالة والمعاصرة، المساندين للمرشح صلاح الدين الشنكيطي، لم يتأخر؛ إذ عملوا بدورهم على الدفاع عن مرشحهم بالتأكيد على أنه "ولد الشعب".



وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تديونات وتعليقات تدافع عن المرشح الشنكيطي، وتعتبره "ولد الشعب" الذي يمكنه الفوز بالمقعد الانتخابي.

وتعليقا على هذا الأمر، قال الباحث في الأنظمة الانتخابية، رشيد لزرق، إن استخدام المرشحين لألفاظ غايتها خلق التمييز عوض استعمال المشاريع السياسية يؤكد "أننا أمام محنة سياسية تعاكس التوجه العام الذي يجب أن يدفع نحو المواطنة".

وأشار الباحث ذاته، في تصريح لهسبريس، إلى أن "اعتماد هذه التقسيمات الفئوية له أخطار كبرى على العيش المشترك وعلى التنوع، لما فيه من تمزق وحدة النسيج المغربي المتعدد، وضرب في العمق لفلسفة التمثيل داخل مجلس النواب الذي هو تمثيل للأمة".

وأردف لزرق أن "قيام الحملة على أساس تمييزي يشكل في واقع الحال تقسيما سيئا على أسس غير مقبولة في إطار مبادئ المساواة بين أبناء الوطن الواحد".

ومن شأن هذه الألفاظ المستعملة في الانتخابات أن تجعل بعض المرشحين يلجؤون إلى القضاء وتقديم طعون لدى المحكمة الدستورية، لكونها، بحسب الباحث رشيد لزرق، "تقوم على أسس مخالفة لفلسفة تمثيل الأمة ككل وليس الدائرة الانتخابية موضوع المنافسة فقط"، ناهيك عن كون الدستور نص في تصديره على "حظر ومكافحة كل أشكال التمييز، بسبب الجنس أو اللون أو المعتقد أو الثقافة أو الانتماء الاجتماعي أو الجهوي أو اللغة أو الإعاقة أو أي وضع شخصي، مهما كان".

يشار إلى أن دائرة "الحواص" تشهد تنافسا محتدما بين المرشحين، خاصة الاستقلالي و"البامي"، بينما يعمل مرشح حزب العدالة والتنمية على محاولة خلق المفاجأة وانتزاع المقعد الانتخابي.

عن الكاتب

الجهوية 24

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية