Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

المغربي حركات يفوز بجائزة “مانديلا” في البحث العلمي

المغربي حركات يفوز بجائزة “مانديلا” في البحث العلمي
المغربي حركات يفوز بجائزة “مانديلا” في البحث العلمي
اختار معهد « مانديلا » بفرنسا الدكتور المغربي محمّد حركات، أستاذ العلوم الاقتصادية في جامعة محمد الخامس بالرباط، ضمن الفائزين بجوائز نيلسون مانديلا لعام 2017، نظرا لإسهاماته في مجال البحث العلمي لصالح القارة السمراء.
وصدر للباحث المغربي المتوج ضمن الفائزين عدة أعمال باللغة الفرنسية تتناول مواضيع الحكامة في إفريقيا، من قبيل “أنساق الحكامة بإفريقيا..التحديات والفرص المتاحة”، وكتاب آخر حول “مفارقات الحكامة في البلدان العربية”؛ كما أنشأ بنية بحث علمية في جامعة محمد الخامس حول “الحوكمة والدبلوماسية الاقتصادية في إفريقيا”، حيث ساهم في تكوين العديد من الطلبة الأفارقة في هذا التخصص.
ويدير محمد حركات المجلة المغربية للتدقيق والتنمية، وسبق أن نال الكثير من الجوائز، أبرزها تلك التي منحته إياها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في العام 2011، وجائزة جامعة محمد الخامس عن كتابه “ثالوث الاستبداد والفساد والإرهاب”.
يشار إلى أن المعهد ذاته توج في نسخة 2016 الملك محمد السادس بجائزة نيلسون مانديلا للسلام، نظراً لمساهماته الكبيرة “في تشييد مجتمع العدالة والسلام بين الأفراد والأمم”، وأن “مبادراته المحمودة عززت التنمية بإفريقيا، من خلال دبلوماسيته الاقتصادية، والإنسانية، والثقافية، والأمنية والروحية”.
ويتم توزيع الجوائز كل سنة على شخصيات ورؤساء دول وحكومات وهيئات لمكافأتها على أعمال حميدة في مصلحة إفريقيا وعلى السلم في فكر نيلسون مانديلا، إذ تم اختيار الأكاديمي المغربي في صنف العلوم، نظرا للأعمال التي قام بها حول الحكامة وتدبير المالية العامة بإفريقيا، حسب بلاغ توصلت به هسبريس من المعهد.
وعادت الجائزة الكبرى “مانديلا للسلام” هذا العام إلى رئيس جمهورية تنزانيا، جون بومبي ماغوفولي، لدوره الرائد في الحفاظ على السلام على المستوى الإقليمي.
ومنح المعهد جائزة “مانديلا للديمقراطية” للرئيس الكيني، حيث ساهم في تجسيد روح الديمقراطية والامتثال لقرارات المؤسسات، وبالتالي احترامه لمبدأ أساسي في الحكم وهو الفصل بين السلطات، ودوره الكبير في تعزيز العملية الديمقراطية في كينيا.
أما جائزة “منديلا للأمن” فعادت إلى رئيس جمهورية تشاد، إدريس ديبي إتنو، لمجهوداته الرائدة في مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل. وحصل أيضا رئيس جمهورية بوروندي، بيير نكورونزيزا، على جائزة “مانديلا للشجاعة”، تشجيعاً له على مقاومته البطولية لدعوات الانقسام الإثنية في بلاده.
إثيوبيا أيضا كانت حاضرة ضمن المتوجين بجائزة “مانديلا للبلدان الناشئة” في شخص رئيسة الوزراء، هايلي مريم ديساليغن، لإسهاماتها في التحولات التي تعيشها البلاد على المستوى الاقتصادي، أما جائزة “المقاتل الكبير” فعادت إلى الرئيس التونسي الراحل، الحبيب بورقيبة، اعترافا لرؤيته في مجال السلام العالمي والتحرر الإفريقي.
ونالت الصحفية السودانية نعمة الباقر، عن شبكة “سي إن إن” الدولية، جائزة “مانديلا لأحسن صحافي”، بعد تفجيرها لقضية بيع العبيد في ليبيا.

عن الكاتب

برحيل بريس BerhilPress

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية