Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

“لاماب” والمركز المغربي للدراسات الإستراتيجية يقصيان العنصر الصحراوي من ندوة حول القضية الوطنية

“لاماب” والمركز المغربي للدراسات الإستراتيجية يقصيان العنصر الصحراوي من ندوة حول القضية الوطنية

نظمت وكالة “المغرب العربي للأنباء” الرسمية، يوم أمس الأربعاء، ندوة بشراكة مع المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية حول موضوع “المنطقة العازلة..وسيلة لتدبير وقف إطلاق النار..أم قنبلة موقوتة” حضرها ثلة من الأكاديميين والإعلاميين بالعاصمة الرباط، وذالك وسط إقصاء ممنهج للعنصر الصحراوي.

إقصاء العنصر الصحرواي من مثل هكذا ندوات، تؤكد لنا بالملموس جهل “لاماب” والمركز الذين نظما هذه الندوة، ـ  تؤكد جهلهم ـ بملف القضية الوطنية للوحدة الترابية، لأنه لا يعقل مناقشة ملف يهم العنصر الصحراوي ويتم إقصاء منه العنصر الصحراوي  في ذات الوقت. 
 
كما أنه لا يمكن  واقعياً أن نناقش موضوع يهم الوحدة الترابية، وله أهمية كبيرة، ونكتفي فقط بحضور أشخاص من شمال المغرب، لا يفقهون ولو ذرة  في ملف قضية الوحدة الترابية، ولا يعلمون أين توجد حتى منطقة الكويرة، ولا يفرقون بين بوجدور والداخلة، فما بالك أن تكون لهم دراية بالملف، ويعرفون خباياه.

ولكن الفضيحة الأكبر، هي ماتمت مناقشته من طرف الحضور الذين حضرو هذه الندوة، بحيث أن أغلبهم يغرد خارج السرب، وهور ما يعكس البوار الفكري والجهل المطبق بحيثيات ومسببات النزاع، بل حتى بما هوا معروف عن هذه الملف.

دائماً الخطأ الذي ترتكبه الدولة والعديد من الفعاليات المغربية، هو حشر بعض الأشخاص الذين لا علاقة لهم بالملف ولا يفقهون فيه شيئ، ولا يدرون خباياه، نعم، أن قضية الوحدة الترابية هي قضية جميع المغاربة للدفاع عليها، ولكن أن ننظم ندوة من مركز و وكالة أنباء رسمية، يجب أن يكون الناس المعنيين بالملف هم الحاضرون الأكثر وهم المناقشون.

و فليعلم المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية بأن كرونولوجيا الأحداث التي شهدها الصراع مع جبهة “البوليساريو”، لايمكن أن تدرّس بالمدرجات الأكاديمية المكيفة، بل يتقنها من خبر أدق جزئياتها من الألف إلى الياء و عاش جميع  تطوراتها منذ أربعة عقود من بروزها.

ويبقى هذا خطأ كبير ترتكبه الدولة، وبعض الفعاليات الأخرى، والمتمثل في جلب أناس من الشمال ليناقشوا موضوع بعيد عنهم كل البعد، ولا يعرفون عنه سوى أن المغرب من طنجة إلى لكويرة، وتكرار بعض الأسطوانات المشروخة التي لا تنفع الدولة ولا حتى المغاربة في حل مشكل هذا النزاع المفتعل.

فمناقشة ملف قضية الصحراء المغربية، يجب أن نناقشه مع الصحراويين الأصليين الذين لهم دراية أكبر وأكثر ويعرفون حتى خبايا هذا الملف، بل يمكن أن يفيدوا الدولةمن خلال مقتراحاتهم التي قد تكون حلول لهذا الملف المفتعل، وهم أيضاً من سايروا هذا النزاع على مر السنوات، بل يكون أغلبهم عائدين من مخيمات تيندوف، و لهم خبايا من الملف التي لا يمتلكها اي شخص آخر.

عن الكاتب

تارودانت 24

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية