Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

عُمال "سامير" ينتقدون "محطتي" ويطالبون بتطوير تكرير البترول

عُمال "سامير" ينتقدون "محطتي" ويطالبون بتطوير تكرير البترول

عُمال "سامير" ينتقدون "محطتي" ويطالبون بتطوير تكرير البترول

وجه عُمال شركة "سامير" لتكرير البترول، المتوقفة عن الانتاج منذ سنوات، انتقادات شديدة للحكومة إثر إطلاقها لتطبيق رقمي يتيح مقارنة ورصد أسعار المحروقات في محطات المملكة.

وقال المكتب النقابي الموحد لمستخدمي شركة سامير إن "تأمين الحاجيات النفطية الوطنية والتحكم في الجودة والأسعار والفاتورة الطاقية، لن يتأتى من خلال إطلاق تطبيقات للهواتف الذكية، بل عبر بقاء وتطوير الصناعة الوطنية لتكرير النفط وامتلاك مفاتيحها".

وكانت الحكومة، عبر الوزارة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة، قد أطلقت قبل أيام، بشراكة مع شركات توزيع المحروقات في المغرب، تطبيقاً رقمياً للهواتف الذكية يحمل اسم "محطتي"، للمقارنة بين أسعار الوقود في مختلف محطات المملكة.

وقالت الحكومة إنها تسعى من خلال هذا التطبيق إلى المزيد من الشفافية ورصد المخالفات في ما يخص التصريح بالأسعار للعموم، تكريساً لمبدأ الشفافية وحق المواطن في المعلومة، وهو ما يتيح للمستهلك اختيار ما يلائمه.

لكن عُمال سامير واجهوا هذا التطبيق الرقمي بانتقاد لاذع، واعتبروا أن الأمر "فيه طمس للحقائق المرعبة الناجمة عن إطفاء شعلة مصفاة المحمدية والاستسلام لشروط المتحكمين"، في إشارة إلى ما كانت توفره المصفاة من تأمين من النفط المكرر.

وطالب المكتب النقابي الموحد بضرورة "إعادة الإنتاج لمصفاة المحمدية في أقرب الآجال"، مشددا على مسؤولية الدولة في المساعدة على توفير متطلبات التفويت الشمولي لأصول الشركة وتذليل العقبات التي تواجهها والمحافظة على المساهمات المتعددة لهذه الصناعة لفائدة التشغيل ومدينة المحمدية وعموم الاقتصاد الوطني.

وطالب العمال بـ"فتح تحقيق شامل وموسع في أسباب سقوط شركة سامير وتحديد المسؤوليات والجزاءات في حق الأشخاص والجهات المسؤولية المتورطة في ذلك"، وقالوا إنهم "يرفضون كل أشكال الابتزاز الذي يُمارس من الداخل والخارج بغاية دق المسمار الأخير في نعش مصفاة المحمدية وتسجيل الجريمة باسم مجهول وحرق حقوق العباد ومصالح البلاد".

يشار إلى أن تطبيق "محطتي" جاء بعد سنوات من تحرير أسعار المحروقات في المغرب، لكنه نال أيضاً انتقادات على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"؛ إذ اعتبر كثيرون أنه "بدون فائدة ما دام فارق الأسعار لا يتعدى سنتيمات قليلة"، وطالبوا في المقابل بتخفيض أسعار المحروقات.

ويمكّن التطبيق الهاتفي من معرفة محطات الوقود القريبة عبر تقنية نظام تحديد المواقع، ويتضمن مسافة بحث عن محطة وقود في حدود 50 كيلومتراً، وتحديد نوع الوقود بين الغازوال 10 والوقود الممتاز بدون رصاص.

وتشتغل بالمغرب 15 شركة موزعة للوقود عبر مختلف المدن والأقاليم، وسيكون بإمكان مستعملي التطبيق الهاتفي الاختيار بينها، كما يمكنهم تقديم شكايات في حالة ملاحظة اختلاف بين الأسعار المطبقة في محطة التوزيع وتلك المعلن عنها عبر التطبيق.

عن الكاتب

برحيل بريس BerhilPress

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil press - أولاد برحيل بريس 24 جريدة إلكترونية مغربية